Menu

6 أحياء مهددة بـ"الهدم بالكامل" في سلوان المقدسية

قال رئيس لجنة الدفاع عن أراضي سلوان في القدس المحتلة، فخري أبو دياب: إن ستة أحياء في منطقة سلوان بمدينة القدس المحتلة "مهددة بالهدم بالكامل".

وأضاف، في بيان صحفي، اليوم الأحد: إن الاحتلال الإسرائيلي يسعى إلى إحداث خلل في التوازن الديمغرافي في القدس لحساب المستوطنين اليهود، محذرا من مشروع "الحوض المقدس" الإسرائيلي، الذي يبدأ من حي الشيخ جراح شمال البلدة القديمة، إلى سلوان جنوبي المسجد الأقصى بما فيها البلدة القديمة.

وأوضح أبو دياب أن هذا المشروع يهدف إلى "تصفية" الوجود العربي والإسلامي، و"تغيير المشهد السكاني والجغرافي والتاريخي، ويتطلب "طرد وتهجير المواطنين، والاستيلاء على أراضيهم، وعدم إعطاء تراخيص لهم".

ولفت إلى أن منطقة سلوان الملاصقة للمسجد الأقصى من الناحية الجنوبية والجنوبية الشرقية، تمتد على خمسة آلاف و640 دونما، وفيها أكثر من 60 ألف نسمة، وتشتمل على ستة أحياء مهددة بالهدم بكاملها، وأكثر من ستة آلاف و800 منزل سُلم أصحابها بلاغات هدم، في حين لم يمنح الاحتلال أي ترخيص بناء في المنطقة منذ عام 1967.

وحذر أبو دياب من وجود مخطط كبير يسعى الاحتلال لتنفيذه على الأرض في عام 2030، مطالبا بتحرك دولي وشعبي وخطط رسمية، "وإلا سنجد الاحتلال قد حقق ما يريد من خطط تهويدية في المدينة المقدسة"، وفق قوله.

وأشار إلى أنه "في عام 2020، وحسب إحصائية بلدية الاحتلال، دفع أهالي بلدة سلوان أكثر من 13 مليون شيكل (الشيكل= 0.30 دولار أمريكي) كمخالفات بناء، للضغط الاقتصادي وتضييق الخناق على المقدسيين"، مضيفا أنَّ الاحتلال يتعمَّد اتباع سياسة الهدم الذاتي؛ "لمضاعفة الحالة النفسية للمواطن، وليس المادية فقط".