Menu

144 مستوطنًا يقتحمون الأقصى ودعوات إسرائيلية لتكثيفها

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية قوات الاحتلال، وسط إطلاق دعوات استيطانية متطرفة لاقتحامات واسعة للمسجد، ودعوات للنفير.

وأفادت مصادر مقدسية أن 144 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى، في الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية.

وأوضحت المصادر أن المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى، وتركزت الاقتحامات في المنطقة الشرقية من المسجد، وأدوا طقوسا تلمودية استفزازية، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وتأتي هذه الاقتحامات في ظل الدعوات المستمرة لاقتحام المسجد الأقصى، ودعت جماعات المعبد المتطرفة المستوطنين لاقتحام الأقصى بقولها: "اقتحم ولا تخف فالشرطة تحمي جبل المعبد"، في محاولة لطمأنتهم.

وتسعى جماعات المعبد خلال ما يسمى "أيام التوبة" والتي ستبدأ الثلاثاء 7-9-2021 وتمتد لعشرة أيام "من رأس السنة العبرية حتى يوم الغفران".

ويسعى المستوطنون لفرض اقتحامات بأعداد كبيرة، والنفخ بالبوق داخل الأقصى، وأداء صلوات جماعية علنية فيه؛ وهي تعول كثيراً على شراكة قوات الاحتلال لتحقيق ذلك.

ومن جانبه دعا الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة، أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان إلى النفير وتصعيد الفعاليات الرافضة لاقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المكثفة بذريعة ما تُسمى أعياد لديهم.

وأوضح حمادة أن الاقتحامات التي ينفذها المستوطنون في ساحات الأقصى المبارك، مدبرة ومحمية من جيش الاحتلال وشرطته، مطالبًا أبناء شعبنا بأن يجعلوا من أيام أعيادهم أيام غضب يصب فوق رؤوسهم إذا فكروا في العدوان وتدنيس الأقصى.

وبدوره، دعا خطيب المسجد الأقصى المبارك عكرمة صبري أبناء الشعب الفلسطيني إلى شد الرحال للمسجد بهدف المرابطة فيه وإعماره بالصلاة، ردًّا على دعوات المتطرفين المستوطنين لاقتحامه.