Menu

الأمين العام: الانتصار الذي حققه الأسرى الستة أبطال نفق الحرية سيظل محفوراً في ذاكرة شعبنا وأمتنا

خِلال لقاء صحفي أكَّد الأمين العام لحركة الأحرار أ.خالد أبو هلال على ما يلي:
  الانتصار الذي حققه الأسرى الستة أبطال نفق الحرية سيظل محفوراً في ذاكرة شعبنا وأمتنا، وهو انعكاس لصورة شعبنا الحُر الذي قهر أسطورة الجيش الذي لا يُقهر.

  حكومة الاحتلال ورئيسها بينت تلقوا ضربتين موجعتين لمنظومتهم الأمنية أولهما مقتل القناص على السلك الزائل شرق غزة والثانية تحرر أبطال عملية نفق جلبوع البطولية الذين حفروا بأظافرهم في الصخر وسجلوا انتصاراً يُسجَل بمداد من ذهب. 

  عملية النفق البطولية وثورة أسرانا داخل سجون الاحتلال أشعلت شرارة انتفاضة الأسرى، لاسيما ما نعيشه من تصاعد الحالة الثورية والوطنية وحالة الاشتباك المتجددة على مدار اللحظة في ساحة الضفة والقدس وأراضينا المحتلة عام ال48.

  إعادة اعتقال الأبطال الأربعة المحررين لا يعد إنجازاً للعدو الصهيوني وخاصة أنهم كانوا في طريقهم للاختفاء عن أعين الاحتلال ولم يصلوا لتنظيماتهم في الخارج لتلقي الدعم اللازم من الحماية والإمداد بالسلاح والعتاد.

  أعتقد أن الدافع لتوجه أبطال عملية نفق الحرية لأراضينا المحتلة عام ال48 هو شعورهم أنهم سيكونوا بمأمن أكبر من انتقالهم للضفة التي تعاني من احتلالين.

  المقاومة الفلسطينية انتصرت للأسرى أبطال عملية نفق جلبوع بأن وضعتهم على سلم قائمة التبادل في الصفقة القادمة وهي قادرة على تنفيذ وعودها بما تملكه من أوراق ضغط وقوة على الاحتلال.

  حُق لأسرانا ولشعبنا أن يفتخروا بهؤلاء الأبطال الذين أكدوا أن إرادة شعبنا وأسرانا أقوى من عنجهية الاحتلال وأن الكف الفلسطيني المقاوم ينتصر على المخرز الصهيوني الجبان.

المكتب الإعلامي
13-9-2021