Menu

"المفتي" يحذر من سعي الاحتلال لهدم المسجد الأقصى

حذر المفتي العام الشيخ محمد حسين، من المساس بالمقدسات الإسلامية، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وقبة الصخرة المشرفة.

جاء ذلك في بيان صحفي، للمفتي -اليوم الأحد- تعقيبا على دعوات جماعات يمينية إسرائيلية، إلى هدم المقدسات الإسلامية، بما فيها قبة الصخرة المشرفة، ونقلها إلى خارج باحات الأقصى لبناء "الهيكل المزعوم".

وقال حسين: "تكشف تلك الدعوات الإسرائيلية، نية الاحتلال والجماعات المتطرفة لهدم قبة الصخرة، وتغيير الوضع الديني، والتاريخي، والقانوني، القائم في المسجد الأقصى".

وأكد أن المسجد الأقصى جزء من عقيدة المسلمين، وهو أولى القبلتين، وثالث المساجد التي تشد إليها الرحال.

وشدد أن المسجد الأقصى "بمبانيه ومساطبه وساحاته وما تحت الأرض وفوقها ملك للمسلمين وحدهم، رغم أنف الكارهين والمتربصين"، وفق قوله.

ونشرت جماعات صهيونية صورة لقبة الصخرة، في إطار إعلان الحاجة لمتخصص في هدم المنشآت والمباني، وتقديم مقترح لكيفية إزالة ونقل قبة الصخرة لخارج باحات الأقصى.

وفي سياق متصل، استنكر المفتي  هدم سلطات الاحتلال مسجدا في قرية "دوما" جنوبي نابلس، مطالبا الدول والمؤسسات المعنية بحرية الإنسان والأديان بالوقوف في وجه الاعتداءات الإسرائيلية الآثمة.

وناشد الأمتين العربية والإسلامية "تحمل مسؤولياتهم تجاه القدس وفلسطين، والدفاع عنها وحماية مقدساتها وشعبها من اعتداءات المستوطنين الذين يعيثون فساداً في الأرض الفلسطينية، بحماية سلطات الاحتلال ومؤازرتها، على مختلف مستوياتها".