Menu

إصابة مجندتين "إسرائيليتين" رشقا بالحجارة في الأغوار

أصيبت مجندتان من قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد، بجروح متفرقة خلال مواجهات ورشق بالحجارة في منطقة الأغوار.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن المجندتين أصيبتا بجروح جراء رشقهما بالحجارة خلال مواجهات في منطقة عين بيدان في منطقة غور وادي الأردن، ونقلتا إلى مستشفى بيلنسون لتلقي العلاج.

ونقلت وسائل الإعلام العبرية عن مصادر عسكرية قولها: إن شباناً فلسطينيين ألقوا الحجارة على مجموعة من جنود الاحتلال.

وشهد الأسبوع الماضي اندلاع مواجهات في 55 نقطة بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، أدت إلى ارتقاء شهيد في مدينة نابلس، وتخللها عمليتا إطلاق نار بمدينتي نابلس ورام الله، وإلقاء زجاجات حارقة، وإصابة جنديين احتلاليين رشقا بالحجارة.

وتتعرض الأغوار لهجمة شرسة وممنهجة منذ احتلالها عام 1967 من قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين معاً، حيث ينتشرون على أكثر من 21 مستوطنة وبؤرة استيطانية على امتداد الأغوار الفلسطينية.

وسعت سلطات الاحتلال ومنذ احتلالها للضفة الغربية إلى ضم (سلب ونهب) وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان ضخم من المياه.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2124) انتهاكا خلال أكتوبر الماضي، أبرزها قتل الفتى الشهيد أمجد أبو سلطان في بيت لحم.

كما أصيب (406) مواطنين بـ(148) عملية إطلاق نيران لقوات الاحتلال ومستوطنيه، و(103) اعتداءات للمستوطنين.

وأحصى التقرير (18) اعتداءً استيطانيا تنوعت ما بين سلب وتجريف أراض وشق طرق والتصديق على بناء وحدات استيطانية.

وتعد مناطق نابلس والقدس وبيت لحم، الأكثر تعرضا لانتهاكات الاحتلال بواقع (477، 394، 214) انتهاكًا تواليًا.