Menu

حركة الأحرار إقليم غرب غزة تنظم وقفة جماهيرية دعماً للأسرى المضربين عن الطعام

ضمن سلسلة فعاليات (أسرانا لستم وحدكم).
نظمت حركة الأحرار الفلسطينية إقليم غرب غزة وقفة جماهيرية دعماً للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال وذلك اليوم الثلاثاء الموافق 16-11-2021م أمام مقر المندوب السامي لحقوق الإنسان بمحافظة غزة.

وجه خلالها القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية أ.نضال مقداد التحية إلى روح الأسير المحرر الشهيد صدام بني عودة الذي ارتقى أثناء أداء واجبه الجهادي في التصدي لعدوان الاحتلال على شعبنا، مؤكداً أن دماء الشهداء ستبقى وقوداً لمسيرة الجهاد والمقاومة، والتحية للأسرى البواسل والأسيرات الماجدات رمز الصمود الذين يقفون في الخندق المتقدم في مقارعة الاحتلال ومواجهة غطرسة وعنجهية السجان، وخاصة المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري التعسفي ولازالوا يرفعون شعار الجوع ولا الركوع.

مشيراً أن هذه الوقفة التي تنظمها حركة الأحرار ضمن سلسلة فعالياتها على امتداد محافظات غزة تضامناً مع الأسرى المضربين، مشدداً نقف أمام هذه المؤسسة الدولية لكي نطرق أبوابها وهي التي تتغنى بالعدالة وحقوق الإنسان لنتساءل أين دورها تجاه ما يتعرض له أسرانا ونُذكرها بأن صمتها يمثل غطاءً لجرائم الاحتلال وعدوانه عليهم.

موضحاً أن الأسير كايد الفسفوس المضرب عن الطعام لليوم ال125 قد وصل مرحلة شديدة من الخطورة وبات مهدداً بموت الفجأة في أي لحظة، وكل ذلك يحدث في بث مباشر أمام مرأى ومسمع العالم، وهذا يفضح عنصرية وسادية الكيان الصهيوني الذي يتلذذ على عذابات أسرانا وزيف وكذب المجتمع الدولي الذي يدَّعي الحفاظ على العدالة وحقوق الانسان.

موضحاً أن البطل مقداد القواسمي انتزع حريته رغم أنف السجان، ولازال إخوانه المضربين عن الطعام يُقدمون نموذجاً فريداً من الصبر والعطاء والتضحية ومستمرون في معركة مفتوحة مع الاحتلال حتى تحقيق مطالبهم وكسر سيف الاعتقال الإداري الظالم.

ودعا مقداد أبناء شعبنا للمشاركة بقوة في فعاليات الدعم والمساندة لأسرانا البواسل لنصرتهم وتعزيز صمودهم وإيصال صوتهم ولفت أنظار الرأي العام المحلي والدولي لقضيتهم العادلة، وفضح إجرام الاحتلال ضدهم وعدوانه عليهم.

مؤكداً أن المقاومة هي خيار شعبنا لمواجهة جرائم الاحتلال وعدوانه على شعبنا وأسرانا وأنها الطريق الوحيد لتحريرهم، قائلاً: ونحن نعيش ذكرى استشهاد قائد أركان المقاومة ومهندس صفقة وفاء الأحرار الشهيد القائد أحمد الجعبري "أبو محمد" الذي وعد وأوفى بانجاز صفقة تبادل مشرفة فإننا نعاهد أسرانا بأن نبقى على درب الشهداء وأن تبقى قضيتهم أولى أولوياتنا حتى تحقيق الحرية بإذن الله.


ومن جانبه أكَّد أ.صابر أبو كرش مدير عام العلاقات العامة والإعلام في وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن هذه الوقفة التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ضمن الحملة التي تنظمها حركة الأحرار بعنوان (أسرانا لستم وحدكم) لنؤكد لأسرانا أننا لن نتركهم وحدهم وهم يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ويواجهون القهر والظلم على مدار أيام طويلة ومطلبهم الوحيد الحرية والكرامة.

مستهجناً صمت السلطة والسفارات والقنصليات الفلسطينية المنتشرة في العالم، ومتسائلاً هل اقتصر دورها على العمل السياحي فقط، أم أن عليها واجب وطني يجب أن تقوم به وخاصة تجاه أسرانا الذين يصارعون الموت في سجون الاحتلال؟!

وبعث برسالة تحية وتقدير للمقاومة الباسلة التي لم ولن تخذل أسرانا وسيكون لها كلمة الفصل في تحريرهم بإذن الله.

مطمئناً أسرانا البواسل بأن شعبنا الفلسطيني العظيم بكافة أطيافه وفصائله يلتفوا حول قضيتهم العادلة ولن يهدأ لهم بالاً إلا بتحقيق مطالبهم ونيلهم الحرية.

المكتب الإعلامي
16-11-2021

257771685_442331507293125_8630243162286376413_n
258125441_442331473959795_2459946480129586566_n
257266019_442331463959796_2722686603525858081_n
256315790_442331533959789_1404096711242614566_n
256818689_442331267293149_6646631331743093591_n
255907507_442331363959806_1445894911880491908_n
255997935_442331383959804_1484568534981546877_n