Menu

حركة الأحرار: إعدام الشيخ المؤذن عاطف حنايشة من قرية بيت دجن شرق نابلس برصاص الاحتلال جريمة بشعة تؤكد مدى تغوله وإجرامه بحق أبناء شعبنا، وهذا يفرض تصعيد كل أشكال المقاومة والمواجهة للجم عدوانه.

حركة الأحرار: إعدام الشيخ المؤذن عاطف حنايشة من قرية بيت دجن شرق نابلس برصاص الاحتلال جريمة بشعة تؤكد مدى تغوله وإجرامه بحق أبناء شعبنا، وهذا يفرض تصعيد كل أشكال المقاومة والمواجهة للجم عدوانه.

  هذه الجرائم الصهيونية المتكررة تزيد شعبنا إصراراً على مواصلة خيار الجهاد والمقاومة وتصعيد العمليات البطولية والسير على طريق الشهداء حتى تحقيق تطلعاته وأهدافه الوطنية.

  يجب على السلطة البائسة أن تقف أمام مسؤولياتها بوقف جريمة التنسيق والتعاون الأمني الذي يشكل غطاءً وتشجيعاً للاحتلال للتمادي في جرائمه الممنهجة ضِد أبناء شعبنا رجالاً ونساءً أطفالاً وشيوخاً والتحرك الفوري لتقديم ملفات قادته الإرهابيين للمحاكم الدولية.

المكتب الإعلامي
19-3-2021