Menu

في الذكرى السابعة عشر لاستشهاده   حركة الأحرار: إمام المجاهدين الشيخ أحمد ياسين أثبت بجسده النحيل وعزيمته التي تناطح السحاب أن الكف الفلسطيني قادر على مواجهة المخرز الصهيوني والتغلب عليه.

في الذكرى السابعة عشر لاستشهاده
  حركة الأحرار: إمام المجاهدين الشيخ أحمد ياسين أثبت بجسده النحيل وعزيمته التي تناطح السحاب أن الكف الفلسطيني قادر على مواجهة المخرز الصهيوني والتغلب عليه.

 نعيش ذكرى استشهاد الشيخ المجاهد أحمد ياسين مؤسس حركة حماس الذي كان منارةً للحائرين ومرجعاً للتائهين وعنواناً بفكره وإيمانه للمجاهدين، وترك لشعبنا إرثاً عظيماً وعمل مع إخوانه على تأسيس حركة حماس التي أصبحت رقماً صعباً في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني بل رأس حربة المقاومة وحامية المشروع الوطني الفلسطيني.

 نؤكد أن خيار المقاومة بكافة أشكالها وفي مقدمتها المقاومة المسلحة السبيل الوحيد لاستعادة وتحرير أرضنا والمقدسات؛ هذا اللواء العظيم رفعه الشيخ الياسين وإخوانه الذين أيقنوا فشل كل الخيارات العقيمة في استعادة الحقوق وأكدوا أن ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة.

 نعاهد الله عزَّ وجل بالسير على درب الشهيد الإمام أحمد ياسين وكل القادة الشهداء الذين خطوا لنا طريق العِز والبطولة والتحدي، ولازالت دماؤهم تضيء لنا الطريق نحو تحقيق أهداف وتطلعات شعبنا وتحرير أرضنا ودحر الاحتلال.

المكتب الإعلامي
22-3-2021