Menu

حماس تثمن نجاح "داخلية غزة" في اعتقال متورط باغتيال "البطش"

ثمنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد، الجهود التي بذلتها وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية في قطاع غزة، ومتابعتها الحثيثة والتحقيقات المستمرة التي أجرتها للكشف عن المتورطين في عملية اغتيال الشهيد فادي البطش.

وأكد الناطق باسم "حماس" عبد اللطيف القانوع، في تصريح مكتوب أنّ "جهود الداخلية تبرهن مجدداً على الانسجام التام مع عقيدتها الأمنية الصحيحة التي تحمي ظهر المقاومة".

وكشفت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن توقيف أحد المتورطين باغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش، في ماليزيا، قبل نحو أربعة أعوام.

وأشارت الوزارة إلى "تورط جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) في عملية الاغتيال"، وبينت أن أجهزتها "تعمل على استكمال التحقيقات في القضية"، دون إعطاء المزيد من المعلومات عن حيثيات الاعتقال.

واستشهد الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش في 21 نيسان/أبريل 2018؛ إثر "إطلاق عشر رصاصات عليه، أثناء توجهه إلى أحد المساجد القريبة من منزله في العاصمة كوالالمبور، لأداء صلاة الفجر".

وأعلنت الشرطة الماليزية في حينه، أن "شخصين كانا يستقلان دراجة نارية، أطلقا الرصاص على الشاب البطش، أثناء سيره على ممر المشاة".

ونعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، البطش عقب إعلان اغتياله، قائلة إنها "تنعى ابناً من أبنائها البررة، وفارساً من فرسانها، وعالماً من علماء فلسطين الشباب، وحافظاً لكتاب الله، ابن جباليا المجاهدة".

وبرز البطش في مجال الهندسة الكهربائية؛ حيث "ابتكر جهازاً لنقل الطاقة الكهربائية باستخدام تكنولوجيا إلكترونيات القوى، ونشر 18 بحثًا محكمًا في مجلات عالمية، وشارك في أبحاث علمية محكمة بمؤتمرات دولية".