Menu

لتفادي حل الكنيست.. اتصالات متقدمة بين "الليكود" و"أزرق أبيض"

انطلقت "اتصالات متقدمة" بين حزبي الليكود و"أزرق- أبيض" جناحي الائتلاف الإسرائيلي الحاكم، قبل يومين من إعلان الكنيست، حل نفسه، ومن ثم الذهاب لانتخابات جديدة.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم"، إن اتصالات متقدمة انطلقت، مساء السبت، بين الليكود بقيادة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، و"أزرق- أبيض" برئاسة وزير الحرب بيني غانتس

وأوضحت أنه حال لم يتم تمرير ميزانية 2020 حتى منتصف ليل بعد غد الثلاثاء، فسوف تذهب إسرائيل في 22 مارس/ آذار المقبل لانتخابات هي الرابعة في غضون عامين.

ورغم تأكيد غانتس في تدوينة بحسابه على فيسبوك الجمعة، على أنه لن تكون هناك حلول وسط، قالت مصادر في حزبه، إنهم مستعدون لتأجيل تمرير الميزانية لتجنب الذهاب لانتخابات، بحسب المصدر ذاته.

في سياق متصل، قالت قناة "كان" الرسمية إن جوهر الخلاف في المحادثات بين الجانبين هو رفض غانتس تغيير موعد اتفاق التناوب، و"تحريك" موعد التبادل في نوفمبر/تشرين الثاني 2021 بل في وقت لاحق

ويقضي الاتفاق الائتلافي الموقع بين الحزبين في أبريل/نيسان الماضي، بالتناوب على رئاسة الحكومة بين نتنياهو وغانتس لمدة 18 شهرا لكل منهما على أن يبدأ نتنياهو المهمة أولاً.

ويصر غانتس على تنفيذ الاتفاق الأصلي، فيما يرفض نتنياهو ذلك، وفق المصدر ذاته.

الحل الأخير المطروح على الطاولة حاليا، وفق القناة، هو سن قانون قصير المدى يتضمن تأجيل موعد إقرار الميزانية بضعة أسابيع أخرى، للسماح باستمرار المحادثات بين الجانبين.

ويسعى نتنياهو إلى إقرار ميزانية لعام واحد، فيما يصر غانتس على ميزانية لمدة عامين وفق ما نص الاتفاق الائتلافي الذي قاد إلى تشكيل الحكومة الحالية.

وشهد الكيان الإسرائيلي جولتي انتخابات في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2019، ثم انتخابات ثالثة في مارس/آذار 2020 قادت إلى تشكيل الحكومة الحالية في مايو/آيار من ذات العام.