Menu

*حركة الأحرار: غزة لبَّت نداء الأقصى واللِد تفجر ثورة الداخل المحتل

بيان صحفي صادر عن حركة الأحرار الفلسطينية*
بسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ
{وَلَا تَهِنُواْ فِي ٱبۡتِغَآءِ ٱلۡقَوۡمِۖ إِن تَكُونُواْ تَأۡلَمُونَ فَإِنَّهُمۡ يَأۡلَمُونَ كَمَا تَأۡلَمُونَۖ وَتَرۡجُونَ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَا يَرۡجُونَۗ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا}.
*حركة الأحرار: غزة لبَّت نداء الأقصى واللِد تفجر ثورة الداخل المحتل.*
 نتوجه بالتحية العطرة لأبناء شعبنا الصامدين الثابتين والمرابطين في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل، الذين يُسطرون أروع ملاحم البطولة في احتضانهم والتفافهم حول مقاومتهم الباسلة التي أكَّدت مراراً وتكراراً أنها لن تخذلهم وستبقى السيف الذي يذود عنهم والدرع الذي يحميهم من بطش وإجرام الاحتلال واستهدافه للآمنين والأبرياء العُزل من النساء والأطفال في صورة بشعة لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا ثباتاً وإصراراً على استكمال المواجهة ومشروع التحرير.

  لازال شعبنا المُجاهِد يخوض معركة سيف القدس تحت راية الغرفة المشتركة التي تدير هذه المواجهة بكل حكمة واقتدار، تمكَّنت خِلالها من فرض العديد من المعادلات الجديدة الهادفة لكسر دائرة التغول الصهيوني ومحاولاته لابتزاز المقاومة من خِلال استهداف المنازل والشُقق والأبراج السكنية والمقرات الأمنية والحكومية الأمر الذي تحوَّل إلى كابوس سيظل يلاحقه في كل لحظاته البائسة.

 وتجسيداً لشمولية هذه المعركة المُقدَّسة دفاعاً عن القدس وأحيائها ودُرَّة تاجها المسجد الأقصى المبارك، كان حِراك أهلنا الكرام في مُدن وبلدات الداخل المحتل وهذه الانتفاضة المُباركة التي اشتعلت في اللد وبئر السبع ورهط ويافا وقلنسوة وطبريا وطوبة الزنغرية وأم الفحم وغيرها بلسماً لكل الجراح النازفة، وبكل الفخر والإعتزاز تابعنا وعلى الهواء مباشرة هروب المغتصبين الصهاينة من مدينة اللد في مشهد يُمثل بروفة لمرحلة التحرير والعودة بإذن الله سبحانه وتعالى.

 ونحن إذ ️نتوجه بتحية إكبار وإجلال إلى أهلنا هناك وخاصة في اللِد النموذج الذي نطمح برؤيته يتكرر في كل بلدات الداخل المحتل، فإننا ندعوهم للمزيد والمزيد، وندعو من لم يتحرك منهم إلى شرف الالتحاق بهذه المعركة المنتصرة حتماً بمشيئة الله.

 وكذلك نتوجه بالتحية إلى أهلنا في كافة محافظات ومُدن وبلدات ومخيمات الضفة الفلسطينية الباسلة التي بدأت بالتململ والتَحرُك الشعبي والجماهيري انتصاراً للقدس وأقصانا الشريف، وندعوهم لتصعيد هذا الحِراك المبارك ليتحول إلى اشتباك شعبي والتحام حقيقي مع العدو ومغتصبيه الصهاينة على كافة الحواجز الصهيونية ونقاط التماس والطرق الالتفافية التي تُقسِم أرض الضفة وتُقطِع أوصالها، وإلى أبطال العمليات الفدائية وعمليات الدعس والطعن والاشتباك من نقطة الصفر، فهذا أوانكم أيها الأحباب لتحرقوا الأرض تحت أقدام الغُزاة وتحولوا حياتهم الزائفة على أرضنا إلى جحيم لا يُطاق.

 إن معركة سيف القدس تتصاعد وتتطور لحظة بعد لحظة وتُنجِب انتفاضة وثورة فلسطينية عارمة على طريق استئصال هذا الورم السرطاني الخبيث الجاثم على قلوبنا في وطننا الغالي.
المجد لشهداء شعبنا
الشفاء العاجل لجرحانا الميامين
والحرية لأسرانا البواسل.

*حركة الأحرار الفلسطينية*
12-مايو-2021