Menu

كوخافي: اعتقلنا ضابط استخبارات قبل كشفه سرًا كبيرًا

كشف قائد أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي، صباح الأربعاء، تفاصيل إضافية عن ضابط الاستخبارات الذي توفي داخل السجن العسكري قبل أيام في ظروف غامضة.

وقال كوخافي في تصريحات نقلتها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وترجمتها وكالة "صفا"، إن قضية ضابط الاستخبارات القتيل لا تشبه أي قضية، لافتًا إلى أن الضابط كان يحمل سراً خطيراً من أسرار الأمن الإسرائيلي وكان ينوي كشفه.

وأضاف "لقد قام بمخالفات هي الأخطر وفعل ذلك عامداً متعمداً، وقام بذلك لسبب لا أعرفه، رغبنا في الحفاظ على سر كبير كاد أن يكشفه قبل لحظات من اعتقاله".

وتابع "كان ضابطاً مميزاً ولا يجب أن يموت في السجن، وقد رغبنا بالحفاظ على أسرارنا، وسنواصل الحفاظ على أمن الدولة وعدم كشف السر الكبير".

في حين، عقبت عائلة الضابط القتيل على تصريحات كوخافي بأنهم، ومع احترامهم لكوخافي، فإن الجيش فشل في مهمته بالحفاظ على حياة الضابط داخل منشأة عسكرية خاضعة للمراقبة، حيث طالبت العائلة بفحص معمق لما حصل، لفهم كيفية حصول هذا الخلل.

ويدور الحديث عن ضابط في شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان" جرى اعتقاله قبل أسابيع، وتوفي في السجن في ظروف غامضة.

وبرر الجيش اعتقاله بكشفه أسرارًا عسكرية.

بينما لا تزال طبيعة التهم الموجهة للضابط القتيل طي الكتمان وترفض الرقابة الكشف عنها.