Menu

إغلاق شركة سويدية بعد هجوم إلكتروني طال آلاف الشركات

أغلقت سلسلة متاجر السوبرماركت السويدية "كووب" جميع فروعها، البالغ عددها 800؛ لعجزها عن تشغيل ماكينات تسجيل المدفوعات النقدية، بعد تعرض آلاف الشركات لأحد أكبر الهجمات ببرامج دفع الفدى في أنحاء متفرقة من العالم.

وقالت "كووب" إن أداة استخدمت عن بعد لتحديث نظام الدفع لديها.

وجاء إغلاق الشركة السويدية الكبيرة عقب هجوم معقد يوم الجمعة على شركة التكنولوجيا الأمريكية "كاسيا". ويشتبه خبراء في مسؤولية عصابة برامج دفع الفدى المعروفة باسم "ريفيل" عن السيطرة على برنامج "في.إس.إيه" للإدارة بشركة كاسيا التي تخدم آلاف الشركات.

وقالت شركة "هنتريس لابس" للأمن الإلكتروني، التي سارعت بالتحذير من الهجوم، إن آلاف الشركات الصغيرة ربما اخترقت.

وأمر الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم السبت وكالات المخابرات الأمريكية بالتحقيق لتحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

كانت شركة "هنتريس لابس" للأمن الإلكتروني قد قالت يوم الجمعة إنها تعتقد أن عصابة ريفيل لطلب الفدى المرتبطة بروسيا هي المسؤولة عن الهجوم الأخير.

لكن بايدن قال خلال زيارة لولاية ميشيجان إن "الاعتقاد المبدئي" للحكومة الأمريكية يتمثل في عدم مشاركة متسللين روس في الهجوم الإلكتروني.

وأضاف قائلا: "الاعتقاد المبدئي أنها ليست الحكومة الروسية، لكننا لسنا متأكدين بعد".

وقال بايدن إن الولايات المتحدة سترد إذا خلصت إلى أن روسيا هي المسؤولة عن الهجوم.

وكان الرئيس الأمريكي قد حث نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة في جنيف يوم 16 حزيران/ يونيو على اتخاذ إجراءات صارمة مع متسللي الإنترنت الذين ينشطون في روسيا، وحذر من عواقب في حال استمرار مثل تلك الهجمات التي تطلب فدى.