Menu

عكرمة صبري يدعو لحماية "الأقصى" يوم الـ8 من ذي الحجة

دعا خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري إلى الرباط في المسجد الأقصى لإعماره والحفاظ عليه ومنع المستوطنين من انتهاك حرمته وحرمة الأيام المباركة من ذي الحجة.

وأكد الشيخ "صبري" أن عزم المستوطنين اقتحام الأقصى عمومًا هو انتهاك لحرمته، مستنكرا ما وصفه بـ"الاعتداء الصارخ وزيادة في انتهاك حرمة الأقصى المبارك بتهديد المستوطنين اقتحامه في أيام مباركة للمسلمين قبل يوم عرفة الذي يعتبر من الأيام المرتبطة بالحج وصيام المسلمين".

وعدّ "صبري" تهديدات المستوطنين بانتهاك الحرمات والمقدسات في الثامن من ذي الحجة، انتهاكاً خطيراً فيه اعتداءان أحدهما على المسجد الأقصى وآخر على الأيام المقدسة لدي المسلمين.

وقال: "إن دلالات إصرار المستوطنين على اقتحام الأقصى يؤكد أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة لا تقل خطورة وتطرفا عن الحكومة السابقة، فكلهم معتدون ومجرمون بحق المسلمين".

وحمّل "صبري" المسؤولية الكاملة لحكومة الاحتلال الجديدة؛ لأنها توفر الحماية للمستوطنين المقتحمين.

وحمّل "صبري" المسؤولية أيضاً للحكومات العربية والإسلامية التي تقصّر بحق الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية، مطالبا بضرورة التحرك لوقف اعتداءات الاحتلال ومنع تماديه ضد المقدسات.

ويستعد المستوطنون لاقتحام واسع للمسجد الأقصى المبارك في الثامن من ذي الحجة، والذي يتزامن مع ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل" كما يزعم المستوطنون.