Menu

مجاهد عاشور حرًّا بعد أشهر في سجون الاحتلال

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي -مساء اليوم الأحد- عن الشاب والطالب الجامعي مجاهد عاشور (25 عاماً) من مدينة نابلس، بعد قرابة 8 أشهر من الاعتقال.

وبتاريخ 3/12/2020م اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عاشور بعد مداهمة منزله في حي كروم عاشور على أطراف البلدة القديمة من نابلس.

وجاء الاعتقال الأخير من الاحتلال لعاشور بعد أسابيع قليلة من الإفراج عنه من سجون السلطة التي أضرب فيها عن الطعام؛ رفضاً لاعتقاله السياسي.

وقبل سبعة أعوام التحق الطالب عاشور بجامعة النجاح، ليدرس التمريض، إلا أن سياسات السلطة والاحتلال عبر بوابة التنسيق الأمني و"الباب الدوار"، أجبرته على تغيير تخصصه إلى التاريخ بكلية الآداب بجامعة النجاح الوطنية.

واعتقل مجاهد مرتين لدى الاحتلال أولها (9) أشهر مع غرامة (6) آلاف شيكل، والثانية (6) أشهر وغرامة (10) آلاف شيكل.

في حين اعتقل مرات عديدة لدى أجهزة أمن السلطة، وخاصة مع كل نهاية فصل دراسي.

وبسبب الاعتقالات والتعذيب عانى من نوبات عصبية وتصلب في الدماغ، حيث تعرض لتحقيق قاس في سجون السلطة حول عمله في خدمة الطلاب ومشاركته الفاعلة في فعاليات الكتلة الإسلامية.