Menu

الرئيس اللبناني يطالب المجتمع الدولي بإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني

طالب رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، اليوم الأحد، المجتمع الدولي، العمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، وإعادة الحق إلى أصحابه.

ودعا في رسالة بمناسبة إحياء "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني" تلقتها "قدس برس"، إلى "حماية الأماكن المقدسة، ووضع مدينة القدس تحت مراقبة الأمم المتحدة الفعلية، وضمان حرية الوصول إليها، نظرًا إلى ارتباطها بالديانات السماوية الثلاث".

وشدد عون على ضرورة "تأمين عودة فلسطينيي الشتات إلى ديارهم التي شردوا منها، احترامًا لحق العودة، كما نص عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194"، مؤكداً "وجوب العمل على إغاثتهم إلى أن تتم عودتهم".

وقال: إن "الظروف التي يعيش فيها اللاجئون الفلسطينيون؛ تراجعت بشكل دراماتيكي في عدة دول، من بينها لبنان الذي يواجه عدة أزمات كبيرة غير مسبوقة؛ كان لها انعكاساتها السلبية على عائلات اللاجئين الفلسطينيين الموجودين منذ عام 1948، وكذلك على الذين نزحوا من مخيّمات سوريا".

وأشار الرئيس اللبناني إلى: "أن معاناة الشعب الفلسطيني زادت في الداخل والخارج، حيث لا يزال الفلسطينيون يعيشون صراعاً يوميًّا مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويسعون لتوفير أبسط متطلبات الحياة الطبيعية".

ومنذ عامين؛ تعيش لبنان أزمة اقتصادية عميقة، أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، وانهيار القدرة الشرائية، وشح في الوقود والأدوية.

وتجدر الإشارة إلى أنه في عام 1977، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام، باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.