Menu

هآرتس: المغرب يضع في جيب "إسرائيل" 22 مليون دولار مقابل “هاروب” الانتحارية

تلقت الصناعة الجوية في هذه السنة 22 مليون دولار في إطار صفقة مع المغرب، هذا ما علمته “هآرتس”. وُقّعت الصفقة على خلفية منشورات أجنبية بأن إسرائيل ستبيع “مسيرّات انتحارية” من نوع “هاروب” للمغرب. وورد من الصناعة الجوية أنهم لا يستطيعون التطرق إلى المبيعات في إفريقيا. في الشهر الماضي، نشر موقع “ديفنس نيوز” بأن إسرائيل -حسب مصادر مغربية- ستبيع المغرب المسيرات في إطار تطبيع العلاقات بين الدولتين. في موقع “إفريقا إنتلجنس” كتب في أيلول بأن "إسرائيل" والمغرب يخططان لإقامة صناعة للمسيرات الانتحارية في المغرب معاً.

 المسيرة “هاروب” للصناعة الجوية هي طائرة انتحارية بدون طيار، طولها 2.5 متر، وطول أجنحتها 3 أمتار. وحسب التقارير، هي طائرة تستخدمها كل من إسرائيل والهند وأذربيجان. مسيرة “هاروب” تحمل 20 كغم من المواد المتفجرة ويمكنها التحليق في السماء مدة سبع ساعات، وتطير مسافة ألف كيلومتر. وباستطاعتها التحليق فوق الهدف والغطس لتنفجر فوقه.

في الأسبوع الماضي، زار وزير الدفاع بني غانتس، المغرب ووقع على اتفاق تعاون أمني مع نظيره وزير الدفاع المغربي عبد اللطيف اللدي. هذا الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بعد سنة على مرور إعلان إسرائيل والمغرب إقامة علاقات دبلوماسية، شمل أيضاً التوقيع على صفقات سلاح. يمكن رؤية تسجيل أحدها في التقارير المالية التي عرضتها الصناعة الجوية في الربع الثالث من هذه السنة، الذي تم تقديمه للبورصة في الأسبوع الماضي. وحسب التقرير، سجل قسم طائرات الصناعة الجوية في الربع الثالث مداخيل بمبلغ 12 مليون دولار، وفي الربع الثاني 10 ملايين دولار. وقالت مصادر مطلعة على التفاصيل للصحيفة بأن الأمر يتعلق بصفقات جديدة مع المغرب. في العامين 2019 و2020 لم يبع قسم الطائرات في الصناعة الجوية أي شيء لإفريقيا.

في بداية السنة الحالية، ثمة توثيق للمسيرة نشر أثناء عملها كجزء من الحرب بين أرمينيا وأذربيجان على الجيب الأرمني الانفصالي ناغورنو قره باغ في أراضي أذربيجان. كانت هذه المرة الأولى التي شوهدت فيها المسيرة بشكل واضح في عملية هجومية بعد أن قال الأذريون في السابق بأنهم اشتروا السلاح هذا من إسرائيل لغرض الدفاع فقط.

في برنامج “عوفدا” في السنة الماضية، زار ايتي انغل أذربيجان، وأوضح كيف أن المسيرات الإسرائيلية حققت التفوق الاستراتيجي الذي أدى إلى هزيمة القوات الأرمنية. لإسرائيل مصالح أمنية مع أذربيجان التي لها حدود مشتركة مع إيران. وحسب تقرير نشرته صحيفة “الجريدة”، فإن الشاحنة التي حملت المواد المأخوذة من الأرشيف النووي الإيراني انطلقت من إيران إلى أذربيجان.

للمغرب نزاع على الصحراء الغربية مع تنظيم سري “البوليساريو”، الذي يطالب باستقلال الإقليم. ومنذ السبعينيات، تندلع فيه معارك عنيفة. وكجزء من اتفاقات إبراهيم، فقد وافقت الولايات المتحدة على الاعتراف بسيادة المغرب على الإقليم. الآن، يمكن للسلاح الإسرائيلي أن يساعد المغرب على مواصلة السيطرة على هذه المنطقة.