Menu

م. ياسر خلف: تصدي أبناء شعبنا في رام الله وحرق سيارة المستوطنين لدى وصولها ساحة المنارة عمل بطولي يؤكد أن كل محاولات كي وعي شعبنا وخلق حالة تعايش بينه وبين الاحتلال ستبوء بالفشل. 

المتحدث باسم حركة الأحرار م. ياسر خلف: 
  تصدي أبناء شعبنا في رام الله وحرق سيارة المستوطنين لدى وصولها ساحة المنارة عمل بطولي يؤكد أن كل محاولات كي وعي شعبنا وخلق حالة تعايش بينه وبين الاحتلال ستبوء بالفشل. 

  رغم محاولات الاحتلال وأعوانه في سلطة التعاون الأمني لتدجين الجيل وإغرائه بالجانب الاقتصادي أو ترهيبه بالاعتقال والتنكيل والملاحقة إلا أن شعبنا يُثبت في كل موقف ومحطة مدى أصالته وقوته في رفض الاحتلال وأنه سيبقى نداً وشوكة في حلقه حتى رحيله عن تراب فلسطين. 

  إعادة جهاز الأمن الوقائي المستوطنين للاحتلال وحمايتهم جزء رئيس من مهام ووظيفة الأجهزة الأمنية في الضفة يؤكد مدى وحجم التعاون الأمني المدنس بينهم وأن السلطة خادم ووكيل أمني لحماية الاحتلال ومستوطنيه.

  في حين أن الأجهزة الأمنية استنفرت لحماية المستوطنين لازالت تمارس البلطجة والعدوان السافر على أبناء شعبنا وحريتهم وأحرارهم في الضفة، وهذا يفضح سلوكها ويؤكد أنها جسم غريب عن شعبنا تعمل لصالح الاحتلال فقط.