Menu

حركة الأحرار - إقليم رفح تنظم وقفة جماهيرية دعماً وإسناداً للحركة الوطنية الأسيرة وخاصة للأسير هشام أبو هواش بعنوان "يسقط الاعتقال الإداري"

نظَّمت حركة الأحرار الفلسطينية- إقليم رفح وقفة جماهيرية دعماً وإسناداً للحركة الوطنية الأسيرة وخاصة للأسير هشام أبو هواش بعنوان "يسقط الاعتقال الإداري" وذلك اليوم الثلاثاء الموافق 4-1-2022 على دوار النجمة في محافظة رفح.

أكَّد خِلالها القيادي في حركة الأحرار أ.محمود أبو سويرح على ما يلي:

تحية لأسرانا البواسل وخاصة للأسير البطل هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 141 يوماً، والذي يعيش في حالة احتضار حقيقي، في ظِل مماطلة العدو الصهيوني في الاستجابة لمطالبه، وإصراره على إعدامه بشكل بطيء ضارباً بعرض الحائط كل القرارات والقوانين الدولية التي تعنى بالأسرى وحياتهم. 

استمرار اعتقال الأسير هشام أبو هواش جريمة مكتملة الاركان، والاحتلال ومصلحة سجونه يتحملان المسؤولية الكاملة عن حياته. 

رسالتنا للعدو الصهيوني بأن صبر شعبنا ومقاومتنا بدأ ينفذ وعليه أن يَعي الدرس جيداً فما زال سيف القدس مُشرعاً ولن يُغمد حتى تحرير كافة أسرانا من سجونه الظالمة. 

ندعم كافة الخطوات النضالية التي تُقرها الحركة الأسيرة والتي كان آخرها مقاطعة الأسرى الإداريين لمحاكم الاحتلال العسكرية ونؤكد أن هذه الخطوة بحاجة لأوسع التفاف ودعم وطني وشعبي وفصائلي لإسناد الأسرى. 

ندعو لتصعيد حالة الاشتباك مع الاحتلال في كافة ساحات وميادين الضفة حيث المواجهة المباشرة مع الاحتلال وتشكيل حالة ضغط حقيقي على الاحتلال للاستجابة لمطالب أسرانا العادلة وإنهاء جريمة الاعتقال الإداري. 

من جهته أكَّد الرفيق سامي البهداري عضو المكتب السياسي لحركة المبادرة الوطنية في كلمته عن الفصائل الفلسطينية على ما يلي:

الاعتقال الإداري هي سياسة إجرامية ومخالفة صريحة للقانون الدولي وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان يمارسها الاحتلال بحق أسرانا دون وجه حق.

يحاول الاحتلال التهرب من المسؤولية عن حياة الأسير البطل هشام أبو هواش من خِلال تجميد الاعتقال الإداري بحقه دون تحديد موعد للإفراج عنه.

الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير هشام أبو هواش الذي يعيش حالة موت سريري، وكذلك المنظمات الحقوقية والإنسانية التي لم تتدخل لإنقاذ حياته.

ندعو أبناء شعبنا في كافة أنحاء تواجده لتكثيف فعاليات الدعم والإسناد لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال للمطالبة بوقف الاعتقال الإداري الظالم والإفراج عن الأسير البطل هشام أبو هواش.

 

وفي كلمته أكَّد الأسير المحرر سعيد أبو شلوف على ما يلي:

قضية الأسرى تجمع ولا تُفرق، يجب أن تبقى على سلم أولويات الفصائل.

منذ عملية نفق جلبوع البطولية وإدارة السجون تحاول الانتقام من أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات بالتضييق عليهم وممارسة جرائمها وانتهاكاتها بحقهم.

الأسير البطل يوسف المبحوح لبى نداء الحرائر في سجون الاحتلال بتنفيذ عملية الطعن البطولية في سجن نفحة، وأكد أن أسرانا يقفون في خندق الدفاع الأول عن شعبنا.

أين ضمير العالم الذي يدَّعي الحفاظ على الحريات وحقوق الإنسان ولا يلتفت لأسرانا وأسيراتنا الذين يواجهون الموت في سجون الاحتلال.

الأسير هشام أبو هواش يتعرض للاغتيال البطيئ ونطالب بالتحرك الفاعل الذي يرتقي إلى مستوى هذه الجريمة والضغط على الاحتلال بكافة الوسائل المتاحة من أجل الافراج عنه.

المكتب الإعلامي
4-1-2022

271194260_290819329766631_8512391684838232530_n
271168873_613660086586949_4645069945843332019_n
271164116_974299390151444_3870416271045642302_n
271062425_3151920645132227_4082791821783996420_n
270519201_1487614681607731_1718771806347631215_n
270291366_919897932232866_7521486827087270654_n
270348994_319602223388314_4926744802173225295_n
270306004_444882937112559_7998454074199542586_n
270244309_441790797606475_4795885764176427009_n
270240806_460633932395555_5530196935314343667_n
270053012_469792081209412_1506900326562816535_n