Menu

هيئة: 33 أسيرة فلسطينية يواجهن ظروفاً اعتقالية قاسية في "الدامون"

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسيرات الفلسطينيات ما زلن يواجهن في سجن "الدامون" ظروفًا اعتقالية "قاسية وصعبة جدًّا".

وقالت الهيئة في بيان صحفي اليوم الأحد، إن الأسيرات "يتعرضن منذ لحظة اعتقالهن إلى الضرب والإهانة والشتم، وتمارس بحقهن أنواع التضييق النفسي والجسدي كافة".

وأضافت أن معتقل "الدامون" الذي أُنشئ في العهد البريطاني كمستودع للتبغ، "يفتقر لأدنى مقومات الحياة، ولا يصلح للعيش الآدمي".

وبيّنت الهيئة أن "إدارة السجن تمارس بحق الأسيرات أبشع أنواع التضييق، من خلال عزلهن داخل زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، وحرمانهم من النوم لساعات طويلة، والشبح والتخويف، دون مراعاة لظروفهن".

وأضافت أن "عددًا من الأسيرات يعانين من أوضاع صحية صعبة للغاية، أبرزهن الأسيرة المقدسية الجريحة إسراء الجعابيص (36 عامًا) التي تعاني من ألم الجروح والحروق بنسبة 60 في المائة، منذ انفجار أسطوانة غاز كانت تنقلها في مركبتها قرب حاجز عسكري؛ نتيجة إطلاق قوات الاحتلال النار.

وسردت الهيئة أسماء الأسيرات المحتجزات حاليًّا في معتقل "الدامون"، وهن: شاتيلا أبو عيادة، شذى أبو فنونة، منى قعدان، رحمة الأسد، تسنيم الأسد، شروق البدن، فيروز البو، عبيدة الحروب، إيمان الأعور، عائشة الأفغاني، ياسمين جابر، إسراء الجعابيص، عطاف جرادات، رانية ظاهر، روان أبو مطر، شروق دويات، إسلام زايد، ختام خطيب، والأسيرة القاصر نفوذ حماد، فدوى حمادة، أماني الحشيم، ميسون موسى، سعدية مطر، مي مصاروة، نهاية صوان، ملك سلمان، رُبا عاصي، نوال فتيحة، نورهان عواد، فاطمة عليان، مريم صوافطة، عبير الرحبي، وخوانا رشماوي.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز فلسطين لدراسات الأسرى، وثق في تقريرٍ اليوم الأحد اعتقال الاحتلال 178 فتاة وامرأة فلسطينية خلال عام 2021، بما يشكل ارتفاعًا بنسبة 32 بالمائة عن عام 2020.